العدل اصعب الواجبات الزوجية

العدل اصعب الواجبات المنزلية

العدل اصعب الواجبات الزوجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,طبعاً الكل يعلم بان البناء يأخذ مدة لا تقل عن سبع شهور وكلنا نعلم بان اهدامه لا ياخذ سوى ساعات قليلة فهل يعقل بعد ان تتعب وتبني العائلة اللتي لطالما اردتها ان تفكر بالزواج مرة اخرى فتدمر جزء مهم واساسي من التعب بيديك.فالجزء الاساسي اللذي ستدمره بيديك هو زوجتك, ام اولادك, الحافظة على بيتك فهل تعلم بان المراة كالوردة تريد الاهتمام بها والعناية المركزة اليومية فان لم تجد هذا الامر ذبلت ودخلت في نفق الموت البطيئ والموت يكون في البداية في القلب فحب الامس يتلاشى وينطفئ وبعدها تموت المشاركة الزوجية وقد يتحول الى عراك نفسي بين الطرفين فلا تدخلوا بمتاهة تعدد الزوجات لتحقيق متاع تشعرون به فوالله ان لم تستطع على تحقيق العدل بين زوجتيك فقد ظلمت نفسك.

فقبل ان تظلم نفسك وتظلم من يخدمك ودائما ما يفكر برضاك، فكر بما لديك الآن وحاول تطوير العلاقة بينك وبين زوجتك وحاول ان تكون العلاقة اكثر من مجرد جسدية او مجرد سطور حوارية فلترتقي الى العلاقة الروحية وهي اسمى العلاقات الزوجية.

تتسائل مع نفسك, ما هي العلاقة الروحية؟ فالعلاقة الروحية تبدا في الصباح الباكر عندما تفتح عينيك وترى من يحبك قربك فتشعر شعور يصعب وصفه فتبتسم وعندما تجهز نفسك للذهاب للعمل فترى فطورك وقد اعددته لك وتسمع صوتها ينايدك “الفطور جاهز يا زوجي الحبيب” فترد عليها وانت مبتسم “تسلم الايادي اللتي حضّرت واعدّت فالطعام الذّ عندما تحضره يديكي” فيبتسم ثغرها وتشعر بان قلبها يبتسم لك, حتى بعد خروجك من البيت الى العمل تشعر بانك بحاجة الى التحدث لها والاستماع اليها فيزداد شوق قلبك ويزداد الحنين في عينيك لرؤيتها كما هي تشعر دائماً عندما تكون خارج البيت, وعند رجوعك من العمل تدخل البيت وعلى وجهك ابتسامة تدل على الطمئنينة فانت تعلم بانك سترى زوجتك تنتظرك وقد اعدت لك العشاء فتبتسم الوجوه عند اللقاء ويبدا العناق بالاعين فلم يحن وقت نوم الاولاد بعد..

تذكر, لا تظلمها ولا تكون سبب من اسباب الالم في قلبها فلها قلبٌ رقيق فكن لها
نــــــــــــــــــعـــــــــــــــــم الــــــــــــرفــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــق.

ملاحظة: اخاطب بمقالي الرجال اللذين لا يفقهون شيئاً من العدل فدمرت بيوتهم بسبب جهلهم.
معاذ الله ان يكون قصدي ضد ما حلله الله. انا اتكلم فقط عن حالة اجتماعيه.

اخوكم علاء الدين مرزوق

Comments are closed.

%d bloggers like this: